BASEFUGEES

أعداد اللاجئين و النازحين قسرا حول العالم تصل إلى 70 مليون شخص

نصفهم تحت سن 18 عامًا ولم يكن لديهم خيار سوى الفرار من منزلهم هربًا من الموت أو الاضطهاد. لقد أصبحوا “غرباء ” في بلادهم و “لاجئين” في الخارج . لقد فقدوا كل شيء ، وتركوا كل شيء باحثين عن مكان جديد بديل لوطنهم .  عَطْفًاعلى ذلك قد تمكنت جهات مختصة بالعمل الانساني من تصميم و   اِيْجَادٌ حلول مُسْتَخْدَمَةٌ تقنيات جديدة لتحديث الوسائل المتبعة بالتعامل مع هذا النوع من التحديات و احتياجات هؤلاء النازحين . و لكن هذه الحلول الجديدة و المستحدثة ما زالت غير شائعة او معروفة من قبل المؤسسات المانحة و تخضع لعدة تحديات مما يبطئ عملها و يؤثر على امكانية الحصول على الدعم اللازم لاستمرارية عملها وإحداث الفرق اللازم محلياّ و عالمياّ لهؤلاء اللاجئين و النازحين

يحدد هذه الحلول التي تدعم التقنية و مؤسيسيها في جميع أنحاء العالم ويدرجها وينظمها ويقدم لها الدعم اللازم Basefugees

نحن نقدم منصة افْتِراضيَّةٌ مُنَسِّقَةٌ و آمنة

لِاسْتِقْطَابِ كل أولئك الذين يرغبون في / يطمحون / نجحوا في استخدام وبناء التكنولوجيا لتمكين النازحين. .

نحن نربط المشاريع المماثلة مَعًا

لتعزيز المزيد من التعاون و تَبَنّي التوسع من خلال بناء شراكات.

لقد جمعنا ردود أفعال بَنَّاءَةٌ و دعم

من المستفيدين والأقران حول مشاريعهم.

طريقة جديدة للعمل وتطوير مشاريع basefugees نأمل أن تبدأ tech4fugees في مختلف المجتمعات الريادية. المشاريع التي تبدأ بمناقشة حول “كيف نحن / نحن” ، مع سرد الاحتمالات والشفافية والتحسين حتى نستطيع البدء في بناء تكنولوجيا أخلاقية من أجل النازحين ومعهم – وليس بالنيابة عنهم فقط. ليس كمواضيع ولكن ممثلين متساوين.